تفاصيل أكثر حول إغلاق سوق السمك وحالته قبل إصابة 50 مهني

هيئة التحرير
2020-05-26T23:57:25+00:00
مجتمع
هيئة التحرير26 مايو 2020
تفاصيل أكثر حول إغلاق سوق السمك وحالته قبل إصابة 50 مهني

عمدت سلطات البيضاء، مساء أمس، الى  إغلاق سوق الجملة للسمك بالهراوين ، لمدة أسبوع وذلك  إلى غاية الإثنين المقبل، وقررت السلطات توسيع عملية إجراء التحليلات لتشمل كافة نواحي سلسلة عمل السوق.

وحسب مصادر من سوق السمك بالجملة، فإن التحاليل المخبرية قد كشفت إصابة 50 شخصا من المهنيين بفيروس كورونا، على الرغم من عدم ظهور أي أعراض عليهم طوال الأيام السابقة؛ مما اضطرت معه سلطات المدينة إلى اتخاذ إجراءات احترازية ووقائية.

و أكد المسؤولون للمهنيين أن هذا القرار يدخل في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي هذا الوباء وسط تجار الأسماك والعاملين معهم.

وتسبب ظهور حالات مؤكدة وسط كبار تجار الأسماك بالعاصمة الاقتصادية في إرباك حسابات مسؤولي جهة الدار البيضاء سطات، بعد أن تسبب تنقل شخص يشتغل بسوق السمك بالجملة من مقر سكناه بسيدي البرنوصي صوب مدينة سيدي بنور في نقل عدوى الإصابة بمرض كوفيد 19 إلى بعض من أفراد عائلته هناك.

وكشفت الكنفدرالية الوطنية لتجار منتوجات الصيد البحري بالأسواق والموانئ الوطنية، أن الواقع المهني لهذا السوق  والظروف الاشتغال القاهرة فيه والتي لا تتوفر فيها  شروط السلامة وتثمين المنتوج ، تعد عاملا لتحول السوق إلى بؤرة وبائية .

وقال مهنيون عاملون بسوق السمك بالجملة بحي مولاي رشيد إن المنطقة المحيطة بالسوق شهدت، طوال الأيام الماضية، تكدس شاحنات نقل الأسماك إلى جانب اكتظاظ الباعة والمشترين.

ولجأ مجموعة من التجار، حينها، إلى ركن شاحناتهم بأزقة الأحياء المجاورة لسوق السمك، في انتظار دورهم من أجل الولوج إلى هذا المرفق، التابع لشركة “الدار البيضاء للخدمات”، قصد تسويق بضاعتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!