تسجيل الدخول

اليوبي يحذر من التسرع في رفع تدابير الحجر الصحي ويوجه رسالة خاصة

هيئة التحرير
مجتمع
هيئة التحرير28 مايو 2020
اليوبي يحذر من التسرع في رفع تدابير الحجر الصحي ويوجه رسالة خاصة

قال محمد اليوبي، مدير الأوبئة بوزارة الصحة، إن مؤشر سرعة انتشار فيروس كورونا انخفض إلى أقل من 1 بالمائة ما يؤكد وجود المرض في منحى تنازلي، مستدركا أن هذه النسبة تبقى غير ثابثة ويمكنها في أي وقت العودة إلى الارتفاع خصوصا في حالة رفع تدابير الحجر الصحي بشكل غير متحكم فيه.

وأوضح اليوبي، أن المغرب كان يتوقع الوصول إلى 10 آلاف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس خلال المرحلة الثالثة من الوباء، لكن ظهور مجموعة من البؤر الوبائية بالمصانع والوحدات التجارية وبعض السجون والثكنات العسكرية وفي أوساط الأسر سرعت من إمكانية الوصول إلى هذا الرقم خلال المرحلة الثانية من الوباء.

وأكد أن التحدي الحالي أمام السلطات الصحية يكمن في السيطرة على هذه البؤر الوبائية والحرص على عدم انتشارها.

وحذر المسؤول الصحي من التسرع في رفع تدابير الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية، مشددا على ضرورة التآني واعتماد مبدأ التدرج في السماح للمواطنين بالخروج مع إعطاء الأولوية للجهات الأقل تضررا وللقطاعات الحيوية للاقتصاد وعدم السماح للأنشطة مثل المهرجانات والتجمعات غير الضرورية.

وأضاف أن رفع الحجر الصحي يجب أن يأخد بعين الاعتبار الفئات السكانية الأكثر عرضة للإصابة، وبالأخص فئة المسنين، مشيرا أن السماح لهذه الفئة بالخروج في هذه المرحلة سيعيد المغرب إلى نقطة البداية حيث سيتم تسجيل مستويات إصابة غير مسبوقة ووفيات كثيرة، مقترحا ترك سلطة تخفيف إجراءات الحجر الصحي أو تشديدها إذا ما لزم الأمر للسلطات من خلال تقييم الوضع على الأرض ومتابعة المؤشرات الرئيسية للوباء في مختلف الجهات.

وأشار إلى أن السلطات العمومية واعية بالمخاطر الناتجة عن وباء كوفيد19 وقدمت الدعم الكامل للأطر الطبية والصحية من أجل وضع تصور لمحاربة الوباء.

ولا يتوقع اليوبي أن يتحول كورونا إلى فيروس موسمي على غرار الانفلونزا لكنه شدد بالمقابل على ضرورة بقاء المغرب على أهبة الاستعداد لمواجهة أي موجات جديدة من الفيروس في المستقبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.