تسجيل الدخول

الصين.. أكثر من مئة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا

هيئة التحرير
دولية
هيئة التحرير15 يونيو 2020
الصين.. أكثر من مئة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية الاثنين أنه تم إحصاء أكثر من مئة إصابة جديدة مؤكدة بكوفيد-19 في بكين منذ ظهر الوباء مجددا في العاصمة الصينية.

وفي وقت أعادت دول أوروبية عدة فتح حدودها الاثنين، حذّرت منظمة الصحة من “عودة ظهور” فيروس كورونا المستجدّ.

وقال مدير المنظمة تيدروس أدانوم غبريسوس في مؤتمر صحافي عبر الانترنت “حتى الدول التي أثبتت قدرتها على إنهاء عدوى كوفيد-19 يجب أن تبقى منتبهة لاحتمال ظهور جديد” للفيروس.

وأضاف “الأسبوع الفائت، تحدثت الصين عن بؤرة جديدة في بكين، بعد أكثر من خمسين يوما لم تسجل خلالها أي حالة في هذه المدينة. تم الآن تأكيد أكثر من مئة إصابة. ثمة تحقيق يتناول مصدر الوباء ومدى اتساعه”.

وأوضحت المسؤولة الكبيرة في منظمة الصحة ماريا فان كيرخوف “أعتقد أنني فهمت أنه لم تُسجّل أي وفاة حتى الآن” في البؤرة الجديدة.

وبدا أنه تمتّ السيطرة على فيروس كورونا المستجدّ في الصين حيث ظهر للمرة الأولى في أواخر العام 2019 في مدينة ووهان في وسط البلاد، إلى حين اكتُشفت بؤرة جديدة في العاصمة الأسبوع الماضي.

وتسببت هذه القفزة لمرض كوفيد-19 في بكين حيث ارتبطت إصابات جديدة بسوق شينفادي العملاقة في جنوب المدينة، اعادة فرض تدابير عزل على مناطق سكينة وإجراء فحوص إضافية. وأُغلقت أيضاً مراكز رياضية وثقافية.

من جهته، قال مدير برنامج الطوارئ في المنظمة مايكل راين “بعد أكثر من خمسين يوماً من دون انتقال محلي كبير (للمرض)، يثير هذا النوع من البؤر القلق. يجب التحقيق بشأنها والسيطرة عليها وهذا بالتحديد ما تفعله السلطات الصينية”.

وشرح أن لدى منظمة الصحة عدداً من علماء الأوبئة يعملون بشكل دائم في مكتبها الصيني ويعملون كل يوم مع السلطات الصحية الصينية.

– “استجابة سريعة” –

وأوضح راين “قدمنا لها مساعدة ودعماً إضافياً (…) ويمكن أن نستكمل الفريق في مكتبنا الوطني بمزيد من الخبراء في الأيام المقبلة، مع تقدم التحقيق”.

وأشار إلى أنه عندما تُتخذ مجموعة من التدابير بشكل سريع، يتمّ عادة احتواء البؤر. وقال “ما نودّ أن نراه هو استجابة فورية ومجموعة كاملة من التدابير”.

وتابع “لكن بكين مدينة كبيرة ومدينة حيوية جداً ومترابطة، إذاً هناك دائماً قلق. وأعتقد أنه بامكانكم رؤية هذا المستوى من القلق في استجابة السلطات الصينية”. وختم “نتابع ذلك من كثب”.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بنحو 433,500 شخص حول العالم وسُجّلت رسميّاً أكثر من 7,9 ملايين إصابة، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الإثنين.

وقال تيدروس أدانوم غبريسوس إنه فيما “استغرق الأمر أكثر من شهرين لتسجيل أول مئة ألف إصابة، تمّ الإبلاغ خلال الأسبوعين الأخيرين عن أكثر من مئة ألف إصابة جديدة كل يوم تقريباً”.

وأشار إلى أن “نحو 75% من الحالات الحديثة تُسجّل في عشر دول، تقع بشكل أساسي في الأميركيتين وجنوب آسيا”. إلا أنه لفت أيضا إلى وجود “عدد متزايد من الإصابات في إفريقيا وشرق أوروبا وآسيا الوسطى والشرق الأوسط”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.