يهود ومسلمون يرفضون قرارا قضائيا أوروبيا يسمح بفرض صعق الحيوانات قبل ذبحها

هيئة التحرير
الرئيسيةدولية
هيئة التحرير18 ديسمبر 2020
يهود ومسلمون يرفضون قرارا قضائيا أوروبيا يسمح بفرض صعق الحيوانات قبل ذبحها

رفض من اليهود والمسلمين يقابل قرار محكمة العدل الأوروبية، الذي سمح للسلطات أن تأمر بصعق الحيوانات قبل ذبحها، في خطوة أغضبت إسرائيل ومجموعات دينية، اعتبرت هذا القرار تعديا على الحريات الدينية.

ويأتي هذا الحكم تأييدا لقرار تم فرضه في المنطقة الفلمنكية في بلجيكا، يمنع بموجبه ذبح الماشية قبل صعقها بالاستناد إلى حقوق الحيوان، وهو ما نُظر إليه على أنه يحظر بشكل فعلي تقاليد الذبح الحلال الإسلامية والكوشر اليهودية، التي تتطلب أن تكون الماشية في وعيها عند ذبحها.

وتضمن الحكم المذكور، أن المحكمة “خلصت إلى أن الإجراءات الواردة في القرار، تسمح بتحقيق التوازن بين الأهمية التي تولى لرعاية الحيوانات، وحرية المؤمنين اليهود والمسلمين في إظهار دينهم”.

وتضمنت ردود الفعل حول هذا القرار، إنتقادات من الخارجية الإسرائيلية التي اعتبرت أن الحكم “يبعث برسالة قاسية إلى جميع يهود أوروبا”، كما رأت منظمة تضم المنظمات اليهودية في بلجيكا، أن القرار “إنكار للديمقراطية” ولا يحترم حقوق الأقليات.

وفي ذات الصدد، أعربت الجالية الإسلامية من جهتها، عن استيائها من الحكم، حيث قالت لجنة التنسيق البلجيكية للمؤسسات الإسلامية إن القرار يمثل “خيبة أمل كبيرة”، واعتبرت أن المحكمة تودّدت لإرضاء المشاعر الشعبوية.

ومن وجهة النّظر الأخرى، فإن الحكم كان موضع ترحيب من قبل السلطات ونشطاء حقوق الحيوان، الذين كانوا يطالبون بالحظر بحجة أن صعق الحيوانات لتفقد وعيها قبل قتلها أمر أكثر إنسانية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!