تسجيل الدخول

مالك تيك توك يريد التخلي عن حصته المتواجدة في أمريكا بالكامل

دولية
هيئة التحرير1 أغسطس 2020
مالك تيك توك يريد التخلي عن حصته المتواجدة في أمريكا بالكامل
هل تهديد ترامب بحظر تطبيق “تيك توك” هو تكتيك تفاوضي أم أنه عازم على اتخاذ إجراءات صارمة ضد هذا التطبيق؟ وبعد تصريحه بأنه سيصدر أمرا بحظر تيك توك في الولايات المتحدة، تحدثت مصادر مطلعة عن محاولة الشركة إرضاء ترامب.
نقلت وكالة رويترز عن « شخصين مطلعين » اليوم السبت (الأول من غشت 2020) قولهما إن عملاق الإنترنت الصيني شركة « بايت دانس » وافقت على التخلي عن عملياتها الأمريكية بالكامل فيما يتعلق بتطبيق « تيك توك » في محاولة لإنقاذ صفقة مع البيت الأبيض، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الجمعة إنه قرر حظر هذا التطبيق.
 
وقال مسؤولون أمريكيون إن تيك توك الواقعة تحت مظلة صينية تشكل خطرا على الولايات المتحدة بسبب البيانات الشخصية التي تتعامل معها. وكان مسؤولون وبرلمانيون أميركيون عبروا في الأسابيع الأخيرة عن قلقهم من استخدام بكين للمنصة.
 
وتشتبه واشنطن بإمكان استعمال الاستخبارات الصينية للتطبيق في عمليات تجسس، وهو أمر تنفيه الشركة بشكل قاطع.
 
ونقلت مجلة « دير شبيغل » الألمانية عن أندريا رونغ، المتحدثة باسم تيك توك ألمانيا أن الدولة الصينية لا تطلع عبر التطبيق على شيء يخص مستخدميه وأضافت رونغ أن « البيانات الخاصة بمستخدمات ومستخدمي تيك توك يتم تخزينها في الولايات المتحدة، حيث هناك قيود صارمة على الوصول إليها ».
 
وتيك توك على وشك نقل أنشطته من الصين إلى خارج البلاد وتقول رونغ إن تيك توك عين هذا العام في الولايات المتحدة نحو ألف عامل جديد، وأن « هناك خططا لتوفير 10 آلاف وظيفة بأجر جيد في الولايات المتحدة ».
 
وسيمثل تنازل بايت دانس اختبارا يكشف ما إذا كان تهديد ترامب بحظر تيك توك هو تكتيك تفاوضي أو ما إذا كان عازما على اتخاذ إجراءات صارمة ضد هذا التطبيق من وسائل التواصل الاجتماعي الذي لديه ما يصل إلى 80 مليون مستخدم نشط يوميا في الولايات المتحدة.
 
وقال ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة في وقت متأخر أمس الجمعة إنه سيصدر أمرا بحظر تيك توك في الولايات المتحدة في وقت مبكر من اليوم. وقال ترامب « ليست الصفقة التي سمعتم بها وأنهم سيشترون ويبيعون… لسنا دولة لعمليات الاندماج والاستحواذ ».
 
وكانت بايت دانس تسعى سابقا إلى الاحتفاظ بحصة أقلية في أعمال تيك توك الأمريكية، وهو ما رفضه البيت الأبيض. وقال المصدر إنه بموجب الاتفاق المقترح الجديد، ستخرج بايت دانس بالكامل وستتولى مايكروسوفت مسؤولية تيك توك في الولايات المتحدة.
 
وأضافا أن بعض مستثمري بايت دانس المقيمين في الولايات المتحدة قد يُمنحون الفرصة للاستحواذ على حصص أقلية في الشركة. ويأتي حوالي 70 في المئة من المستثمرين الخارجيين في بايت دانس من الولايات المتحدة.
 
ومن جانبها ذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مصدر أن شركة مايكروسوفت تجري مفاوضات لشراء تيك توك المملوكة لشركة بايت دانس. وقالت الصحيفة إن قناة فوكس بيزينس الأمريكية كانت أول من كشف النقاب عن المفاوضات بين مايكروسوفت وتيك توك أمس الجمعة.
 
يذكر أن هناك أكثر من مليار مستخدم حول العالم لمنصة الترفيه تيك توك، المختصة في مقاطع الفيديو الموسيقية القصيرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.