تسجيل الدخول

تسجيل 289 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

هيئة التحرير
مجتمع
هيئة التحرير18 يوليو 2020
تسجيل 289 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة
أعلنت وزارة الصحة، اليوم السبت، عن تسجيل 289 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و260 حالة شفاء، وخمس حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.
وأوضحت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بالوزارة، السيدة هند الزين، في تصريح صحافي، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى17 ألف و15 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 14 ألف و620 حالة بنسبة تعاف تناهز 86 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 269 حالة بمعدل إماتة بلغ 1,6 في المائة.
أفادت وزاة الصحة، أمس الجمعة، بأنه تم تسجيل أكثر من 2250 حالة شفاء من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليوز الجاري.
 
من جهة أخرى وأوضحت جميلة جبيلي، رئيسة قسم الإعلام والتواصل بالنيابة بوزارة الصحة، في تصريح صحفي أسبوعي، حول الحالة الوبائية الأسبوعية إلى حدود يوم الأربعاء 15 يوليوز الجاري على الساعة السادسة مساء، أن ارتفاع الحالات خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليوز راجع لشفاء أشخاص كانوا حاملين للفيروس بدون أعراض ببؤرة لالة ميمونة.
 
وبخصوص الخصائص الشخصية، أبرزت السيدة جبيلي أن سن الأشخاص المصابين بالفيروس يتراوح ما بين 55 و30 سنة مع متوسط السن وهو 55 سنة، مشيرة إلى أن سبب الإصابة في فئة الشباب هو راجع لسببين أولا عملية الكشف التي قامت بها وزارة الصحة بالوحدات الصناعية، ورجوع هذه الفئة إلى العمل بعد تخفيف الحجر الصحي.
 
وعلى مستوى، التطور الأسبوعي لإنجازات المختبرات على الصعيد الوطني، أكدت أنه ابتداء من شهر ماي تم تعزيز قدرات المختبرات واعتماد استراتيجية الكشف المبكر، بالإضافة إلى الرفع من عدد الاختبارات حيث وصل تقريبا 20 ألف تحليلة في اليوم وما مجموعه مليون و128 ألف و190 اختبار إلى حدود الساعة.
 
وبخصوص فقرة، الحدث البارز، أفادت المسؤولة بأنه بعد تسجيل ارتفاع مفاجئ في منحى عدد الحالات المؤكدة بمدينة طنجة وظهور بعض البؤر الوبائية والتي تسببت في تسجيل حالات الوفيات، قام وزير الصحة، السيد خالد آيت الطالب، رفقة السلطات المحلية ومسؤولي المصالح الصحية في الجهة، بزيارتين للاطلاع على الوضعية الصحية بالمدينة.
 
وأضافت أنه تم إرسال فرق للدعم ومواكبة الفرق الجهوية، حيث قامت الوزارة قامت بتعزيز العرض الصحي على مستوى الجهة بمجموعة من المعدات الطبية والتقنية لجميع مستشفيات الجهة.
 
وتابعت أنه بالنسبة لمستشفى محمد السادس الذي يستقبل الحالات الحرجة لفيروس كورونا، فقد تم رفع طاقته الاستيعابية من 14 سريرا الى 29 سريرا، مع توفير 30 جهاز تنفس اصطناعي، و20 جهاز أكسجين، بالإضافة إلى حمولة إضافية من الأدوية، وتعيين 9 أطباء متخصصين في طب الإنعاش وكذا 50 ممرض.
 
من جهة أخرى، أعلنت السيدة جبيلي أنه ابتداء من الأسبوع القادم سيتم تخصيص فقرة خلال التصريح الأسبوعي، للاجابة على أسئلة المواطنين عبر تطبيق « الواتساب » من خلال ارسال فيديو قصير لا يتعدى 40 ثانية أو تسجيل السؤال صوتيا على الرقم « 0761855020 ».
 
وعلى مستوى، فقرة التوعية والتحسيس، جددت التأكيد على ضرورة احترام أربعة الإجراءات الوقائية وهي احترام مسافة الأمان التي لا تقل على متر واحد، وارتداء الكمامة الواقية، وغسل اليديين باستمرار بالماء والصابون لمدة 40 ثانية أو بالمحلول الكحولي لمدة 20 ثانية، وتحميل تطبيق « وقايتنا » مع تشغيل تقنية « البلوتوث » بصفة متواصلة.
 
وبالنسبة للأمراض المزمنة وعالقتها بمرض كوفيد 19، دعت مرضى داء السكري ومرض الربو وأمراض الكلي وأمراض القلب والشرايين وارتفاع الضغط الدموي وأمراض السرطان، إلى مواصلة احترام نظامهم العلاجي واحترام نمط عيش سليم من خلال غسل وتعقيم اليديين باستمرار وارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي.
 
يذكر أن وزارة الصحة كانت قد أعلنت الأسبوع الماضي، أنها ستبرمج بالإضافة إلى التصريح اليومي تصريحا صحفيا أسبوعيا يتضمن معطيات مفصلة حول الحالة الوبائية العامة، فضلا عن تضمينه رسائل التحسيس والتوعية حول الوباء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.