بوريطة: المغرب يمتلك رؤية واضحة لمستقبل القارة الإفريقية

هيئة التحرير9 يونيو 2022
هيئة التحرير
الرئيسيةمجتمع
بوريطة: المغرب يمتلك رؤية واضحة لمستقبل القارة الإفريقية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أمس الأربعاء بالرباط، أن المغرب يمتلك رؤية واضحة تجاه مستقبل القارة الإفريقية.

 

وأبرز بوريطة، في كلمة بمناسبة حفل “يوم إفريقيا”، الذي احتضنته المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، أن هذه الرؤية أرسى معالمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على ضوء التحولات الجيو-استراتيجية التي تشهدها القارة والتي تفرض عملا دؤوبا على المستويين الثنائي والقاري، مشددا على أنه يتم تنفيذ هذه الرؤية الملكية من خلال دبلوماسية مبادرة واستباقية وجريئة، الى جانب جهود متعددة الأبعاد تتجاوز الجانب الدبلوماسي لتشمل كل القوى الحية، العامة والمدنية والخاصة.

 

وأشار الوزير، في هذا الصدد، إلى أن “الزيارات الملكية لبلدان القارة الإفريقية شكلت المرجعية الأساسية لهذه السياسة القارية للمملكة، والتي لم تكن اعتباطية بل كانت خيارا استراتيجيا ونابعا من القلب”.

 

وأبرز أن المحاور المهيكلة للسياسة الإفريقية للمغرب تبلورت على أساس ثلاثة خطب ملكية من ثلاث عواصم إفريقية كبرى، ويتعلق الأمر بكل من أبيدجان في 24 فبراير 2014، ودكار في 16 نونبر 2016، وأديس أبابا في 31 يناير 2017، مشيرا إلى أن هذه السياسة تقوم على التفاؤل والثقة في إمكانيات القارة، والشراكة المتكافئة، والتضامن الفعال، وخلق القيمة، ومركزية البعد الإنساني.

 

وتابع بوريطة أن هذا البعد الإنساني يتعزز من خلال العلاقات التي تنسجها الجاليات الإفريقية المتواجدة بالمغرب، والمغاربة المقيمين بمختلف البلدان الإفريقية الشقيقة، باعتبارها قوى ضامنة للتقارب والتلاحم داخل الأسرة الإفريقية.

 

من جهة أخرى، أكد الوزير على أن القارة الإفريقية تواجه تحديات متسارعة لا يمكن الصمود أمامها سوى بالاعتماد على التضامن والقدرات الجماعية لبلدان القارة، مشيرا إلى أن موضوع يوم إفريقيا الذي يحتفل به هذه السنة تحت شعار “تعزيز القدرة على الصمود فيما يتعلق بالتغذية والأمن الغذائي بالقارة الإفريقية” يبرز هذه الحقيقة.

 

ونوه في هذا السياق إلى أن الأمن الغذائي يعد أحد المجالات التي يتجلى من خلالها التضامن المغربي تجاه القارة، مشيرا إلى إبرام المملكة أزيد من 38 اتفاقية تهم المجال الفلاحي مع 18 دولة إفريقية، وإطلاق المغرب لمبادرة تأقلم الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية (Triple A)، وانخراط مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في تطوير وحدات لإنتاج الأسمدة في كل من إثيوبيا وغانا ونيجيريا وزامبيا ورواندا والغابون، علاوة على برامج تكوين لفائدة الفلاحين.

 

وخلص إلى أنه يتعين على القارة الافريقية الاستثمار الفعال للفرص الهائلة التي تمتلكها، وذلك من أجل الاستجابة لتطلعات دولها وشعوبها، مؤكدا على الحاجة إلى انبثاق “إفريقيا جديدة” وقوية ومبادرة ومصممة على الدفاع عن مصالحها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: Content is protected !!